الأمم المتحدة تدعو للعمل الفوري على انهاء المعاناة في الداخل السوري

سنا تقارير 12 فبراير،2018

حجم الخط:

أعربت الأمم المتحدة مساء الأمس الاثنين الثاني عشر من فبراير/شباط الجاري عن أسفها لعدم وصول ندائها الإنساني الأخير لأصحاب القرار النافذ بالشأن السوري؛ والذي طالبت خلاله بوقف الأعمال العسكرية في سوريا والعمل على إدخال المساعدات الانسانية للمناطق المحاصرة والبدء بعملية اجلاء الجرحى والمصابين لتلقي العلاج.

ما يقارب 700 حالة مرضية تنتظر اجلائها من غوطة دمشق فقط لتلقي العلاج
إليزابيت هوف

التصريحات الأممية أتت على لسان الممثل المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سوريا "علي الزعتري" الذي أضاف عن وجود تقارير أممية تتحدث عن سقوط مئات الضحايا من المدنيين بين قتيل وجريح؛ فضلاً عن حركة النزوح الكبير للسكان عقب تدمير البنية التحتية للمدن الخارجة عن سيطرة الأسد بما فيها المرافق الطبية.

وأشار الزعتري في معرض حديثه لوسائل الإعلام على ضرورة إنهاء المعاناة التي تمر بالسوريين مناشداً في الوقت ذاته جميع الأطراف الذين وصفهم بـ "المؤثرين" على القرار السوري إلى الاصغاء لهم لإنقاذ المتضررين.

هذا و من المقرر أن يجري وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون زيارة إلى كل من تركيا والأردن خلال الأسبوع الحالي لبحث عدد من القضايا ومنها القضية السورية، بعد أن أعلن الكرملين الروسي بأن دعم الولايات المتحدة الامريكية لتوطيد الاستقرار في سوريا غير كاف وأتت التصريحات على لسان "ديميتري بيسكوف" الذي تحدث عن وجود نقص في المساعدات الأمريكية المقدمة بهذا الشأن.

في ذات السياق تحدثت الممثلة لمنظمة الصحة العالمية في سوريا "إليزابيت هوف" أن ما يقارب 700 حالة مرضية تنتظر اجلائها من غوطة دمشق فقط لتلقي العلاج، مشيرة إلى أن المنظمة وجّهت 11 طلب لوزارة الخارجية السورية منذ شهر مايو/ أيار الماضي بهذا الخصوص لكن لم يتم التوافق سوى على اخراج 29 حالة منهم.

ويشار إلى ان الأمم المتحدة دعت في السادس من فبراير/ شباط الجاري لوقف عملية اطلاق النار في عموم أرجاء سوريا لمدة شهر على الأقل للعمل على مساعدة المحتاجين وتقديم العون لهم من النواحي الطبية والاغاثية.