بالفيديو: دحر الغزاة تعلن تطهير ريف إدلب من تنظيم الدولة بالكامل

سنا تقارير 13 فبراير،2018

حجم الخط:

أكّدت الفصائل العسكرية العاملة ضمن غرفة عمليات دحر الغزاة خلال بيانها الصادر أمس الأثنين الثاني عشر من فبراير/شباط الجاري تمكّن مقاتليها من انهاء تواجد تنظيم الدولة داعش في بلدة الخوين الواقعة بريف محافظة إدلب الشرقي. 

وبحسب البيان الصادر فقد جرت اشتباكات عنيفة بين الطرفين استمرت لمدة ثلاثة أيام قبل أن تنتهي لصالح فصائل المعارضة "دحر الغزاة" والتي أسفرت عن أسر وقتل العشرات من جنود التنظيم، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الأسرى سيتم معاملتهم بحسب مقتضيات العدالة والقانون والضرورات الأمنية.

في ذات السياق سلّم مقاتلي التنظيم مقراتهم وأسلحتهم للفصائل العسكرية المعارضة في بلدة الخوين في حين أكدت تلك الفصائل على أنها ستكشف للعالم خلال الأيام القادمة عن التعاون والتنسيق المشترك ما بين مقاتلي التنظيم من جهة وقوات الأسد وداعميه من جهة أخرى، وطالبوا خلال بيانهم المجتمع الدولي بضرورة الاسراع بمحاسبة حكومة الأسد التي رعت وصدّرت الارهاب بأشكاله المختلفة واستخدامهم كذريعة لتبرير جرائمها بحق الشعب السوري.

من جهته قال العقيد الطيار مصطفى بكور العامل ضمن مرتبات "جيش العزة" خلال اتصال هاتفي مع الوكالة السورية للأنباء "سنا" نعم تم القضاء على الجيب الاخير للتنظيم في ريف ادلب من خلال استسلام العناصر الموجودين فيه وهذا الامر يعتبر انجازا كبيرا للقوى الثورية في ريف ادلب باعتبار هذا العمل يعيد الى الواجهة الاعلامية فكرة ان الجيش الحر يحارب الارهاب والنظام يؤمن تحركات عناصر داعش عبر مناطق سيطرته لإيصالهم الى خطوط المواجهة مع الجيش الحر.

وحول الإعلان عن انهاء تواجد التنظيم في المنطقة قال "العقيد بكور" لا اعتقد بانها المعركة الاخيرة فهم لديهم خلايا نائمة كثيرة في المناطق المحررة يمكن ان تتحرك في اي لحظة مستقبلاً.

كما يمكن للنظام ان يجلب منهم المئات من مناطق اخرى لزجهم في المناطق التي يصعب عليه اقتحامها لانه يفتقر الى العناصر المدربة المستعدة للقتال.

وبحسب ما أفادت مصادر إعلامية مقربة من غرفة العمليات فإن عدد مقاتلي التنظيم الذين سلموا أنفسهم في كل من بلدة الخوين وأم خلاخيل بلغ ما يقارب 380 مقاتل، بعد أن مكّنتهم قوات الأسد من التغلغل وصولاً إلى ريف حماه الشرقي وريف إدلب الجنوبي الشرقي ليكونوا في مواجهة مباشرة مع مقاتلي المعارضة دون أن يتم اعتراضهم.