تحرير الشام تتهم الزنكي بقتل قيادي لها والأخيرة ترد

سنا تقارير 16 فبراير،2018

حجم الخط:

اتهمت هيئة تحرير الشام " النصرة سابقا" اليوم الجمعة 16 فبراير/ شباط حركة نور الدين الزنكي بقتل القيادي البارز في صفوفها" أبو أيمن النصري" خلال عملية اطلاق النار على سيارته في ريف حلب الغربي.

وأكدت تحرير الشام مقتل مسؤول التعليم في ادارة شؤون المهجرين" أبو أيمن المصري" واصابة زوجته بعد فتح النار على سيارتهم من قبل حاجز عسكري تابع لحركة نور الدين الزنكي في بلدة الهوتة بريف حلب الغربي مساء أمس الخميس.

من جانبها ردت حركة النور الدين الزنكي على لسان مسؤول الحواجز الإمنية فيها "علي جاتيلا" الذي أعزى مقتل المصري بأن السيارة اجتازت  حاجز قرية الهوتة دون أن تتوقف، تزامنا مع استنفار حواجز المنطقة بسبب ورود معلومات عن دخول سيارات مفخخة إليها، حيث أطلق عناصر الحاجز النار "نحو إطارات السيارة" بعد أن حاولت التهرب منهم، ليصاب الرجل وزوجته بجروح خفيفة، ولنتفاجئ بعدها بأن القيادي في الهيئة " أبو أيمن المصري"، مؤكداً في الوقت نفسه على عدم وجود خلافات مع "المصري" وأنه يقيم في مناطق سيطرة "الزنكي" منذ أكثر من خمس سنوات.

وتشهد العلاقات بين هيئة تحرير الشام ونور الدين زنكي توتراً كبيراً، حيث شهدت مناطق في ريف حلب الغربي اشتباكات دامية بالأسلحة الثقيلة على خلفية اتهام الهيئة للزنكي باختطاف مدير تربية حلب الحرة، وانتهت هذه الاشتباكات بعقد اتفاق على هدنة تستمر إلى أجل غير محدد، بعد عدة مبادرات لحل الخلاف، مع تشكيل قوة من "جيش الأحرار" للفصلبين الطرفين.