فاتح حسون لـ "سنا" الوفد الروسي لم يعد يصرّ على التمسك ببقاء الأسد

سنا تقارير 22 ديسمبر،2017

حجم الخط:

قدّم الوفد السوري العسكري المشارك في مباحثات استانا ملفات موثقة لقيام قوات الأسد والميليشيات الموالية له بارتكاب مجازر مروعة بحق المدنيين القاطنين في المناطق الخارجة عن سيطرتهم في الداخل السوري، وحصلت الوكالة السورية للأنباء "سنا" على نسخة منها.

وتضمنت الملفات المقدّمة للجانب الروسي توثيقاً للخروقات التي ارتكبتها الطائرات الروسية والسورية على حدّ سواء مرفقة بتسجيلات مرئية ومكتوبة وشهادات ووثائق سرية داعمة للملف المقدم منذ بدء الهدنة الاولى التي أعلن عنها كل من وزير الخارجية الروسي والامريكي معتمدين خلاله على مجموعة من المراسلين في الداخل السوري الذين يوثقون الخروقات في لحظة حدوثها ويتم ايصالها للجهات الدولية المعنية.

روسيا حريصة على التقدم بالملفات الاساسية في الجولة الحالية

وبحسب ما أفاد القائد العسكري لحركة تحرير وطن العقيد فاتح حسون لـ "سنا" فإن الوفد الروسي أكّد لوفد قوى الثورة العسكري المشارك في استانا ان روسيا حريصة على التقدم بالملفات الاساسية في الجولة الحالية، متوقعاً ان تستمر العملية حتى تحقيق تقدم في ملف المعتقلين وتبادل الجثث بين الطرفين، مشيرً في الوقت ذاته إلى حدوث ضغط روسي تركي بهدف ايجاد حل لإنهاء هذا الملف.

وأشار العقيد "فاتح" إلى أن الوفد التركي وضّح خلال الجلسة التي عقدها مع الوفد العسكري لقوى الثورة أهم النقاط التي تمّ التركيز عليها بما يتعلق بمؤتمر الحوار السوري- السوري والتي تتعلق بالدور الذي ستلعبه المعارضة السورية، والجهات المدعوّة للحضور وكذلك العلاقة التي تربط المؤتمر القادم بمخرجات القرارات الدولية ذات الصلة الصادرة عن مؤتمر جنيف والامم المتحدة.

وفي تصريح خاص لـ"سنا" قال العقيد فاتح حسون أن الجانب الروسي أخبرهم أن الحل في سوريا أصبح أوسع من مسألة إزاحة بشار الأسد ولم يصروا على بقاءه في سدّة الحكم.

وتجدر الإشارة إلى أن الوفد الروسي رفض استلام الملف الخاص بارتكاب القوات الروسية لمجزرة مروعة بحق المدنيين في بلدة الغنطو الواقعة في ريف حمص الشمالي والشهيرة بمجزرة "أل عساف" التي ذهب ضحيتها ما يقارب الـ 40 مدني من ضمنهم نساء وأطفال، وطالب من وفد القوى العسكرية أن تعمل على تقديمه في مفوضات جنيف القادمة.