لجنة المفاوضات شمال حمص ترفض لقاء ممثلي حكومة الأسد بشكل مباشر

سنا تقارير 16 فبراير،2018

حجم الخط:

عقدت هيئة التفاوض الممثلة  لريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي بعد ظهر أمس الخميس الخامس عشر من فبراير/شباط الجاري  مؤتمراً صحفياً، للحديث عن التطورات الأخيرة مع الجانب الروسي بعد الطرح المقدم لمدن وبلدات ريف حمص الشمالي من قبل نظام الأسد,

وبحسب ما أفاد محمد أيوب الناطق باسم هيئة التفاوض فإن الطرح المقدم من قبل اللواء "طلال الناصر" نائب رئيس لجنة المصالحة الوطنية في حمص  في الأونة الأخيرة يندرج تحت الحرب الإعلامية التي يقوم بها الروس لإجبار هيئة التفاوض على الجلوس مع النظام بشكل مباشر، والخضوع لجميع طلباته وهذا ما تم رفضه من قبل اللجنة في الجلسات الماضية.

وأشار بأن هيئة التفاوض قبلت الجلوس مع الجانب الروسي بناءً على مخرجات أستانا، وبسبب وجود الضامن التركي الذي يعتبر صديق للشعب السوري.

في ذات السياق قال الممثل العسكري بهيئة التفاوض أيمن العموري خلال ذات المؤتمر إن هذه الإشاعات لا تعدو عن حرب نفسية لإخافة الأهالي، وإلى الأن لا يوجد أي تحركات عسكرية للنظام على الإطلاق، مضيفاً أن الفصائل المقاتلة في ريف حمص الشمالي جاهزة لصد أي عدوان تشنه قوات الأسد على المنطقة، وأكد أن فصائل الثوار مستعدة لبدء عمل عسكري ضد قوات النظام في حال خرقها للاتفاق.

و في حال قرر النظام بدء عمل عسكري فسنكون بريئين من الاتفاقيات الدولية التي اعتبرت بموجبها مدن وبلدات ريف حمص الشمالي وحماه الجنوبي ضمن مناطق خفض التوتر والتصعيد العسكري، وذلك بعد التهديدات المبطنة التي أوصلتها قوات الأسد إلى المنقطة عن احتمالية شن عمل عسكري خلال الأيام القادمة.

إلى ذلك طالب الجانب الروسي بعقد اجتماع مع هيئة المفاوضات الممثلة للريفين الحمصي والحموي يوم الأحد القادم في فندق سفير حمص إلا ان مصادر من داخل الهيئة قالت بان الاجتماع سيكون على معبر الدار الكبيرة الأمر الذي يفرضه الروس بحسب ما افادت مصادر مطلعة لـ سنا.
وتجدر الإشارة إلى أن حكومة الاسد أرسلت عرضاً قبل أيام إلى مدينة تلبيسة التي عممته بدورها على باقي مدن وبلدات الريف يقضي بوقف اطلاق النار من قبل جميع الأطراف في المدينة والعمل على إدخال المستحقات الكاملة للأهالي من كهرباء ومحروقات وطحين.