نظام الأسد ينوي اقتحام حقل كونيكو بدير الزور... وأمريكا تحذّر بصاروخين

سامر العاني تقارير 14 فبراير،2018

حجم الخط:

أكّدت مصادر متطابقة أنّ "لواء الباقر" التابع لنظام الأسد والمدعوم إيرانيّاً، بدأ بحشد قوّاته في مناطق "الميادين" و "الطابيّة" و "خشام" بريف دير الزور الشرقي، استعداداً لمعركة على الأرجح ستكون ضدّ قوّات سوريا الديمقراطيّة في حقل كونيكو.

وذكرت المصادر أنّه إذا تمّ فتح المعركة، فستكون المعركة الثانية التي يحاول فيها حلفاء النظام التقدّم باتّجاه "حقل كونيكو" بهدف السيطرة عليه وطرد قوّات سوريا الديمقراطيّة، بعد فشل الاقتحام الأوّل إثر ضربات جويّة من قبل التحالف الدولي استهدفت الرتل المتقدّم باتجاه الحقل.

أبناء نواف البشير تمّ اغتيالهم
الباحث عبد الوهاب عاصي

وقال الباحث المقيم في مركز جسور للدراسات "عبد الوهاب عاصي" لـ "سنا" إنّ هدف نظام الأسد من تلك التحشيدات تعكس إصراره للاستحواذ على حقل كونيكو، وقد جرت محاولة سابقة باءت بالفشل، تمّ بعدها اغتيال أبناء قائد لواء الباقر نواف البشير، وهذا يوضّح انّه يوجد مشكلة داخليّة في قيادة لواء الباقر.

واستطرد، هل النظام السوري قادر على السيطرة على حقل كونيكو؟ إنّ من يسعى للسيطرة على كونيكو حقيقة هم الإيرانيين وليس الروس على الرغم من دعمهم لهذه العمليّة، فالروس يعرفون تماماً أنّ هذه المنطقة أصبحت للأمريكان عبر أداتهم "قوّات سوريا الديمقراطيّة" ولا يمكن لأحد انتزاعها منهم، إلا أنّ الإيرانيين لايريدون تحقيق الاستقرار في مناطق سيطرة الأمريكان، وهذا يعني أنّ معارك في مناطق أخرى سيتم فتحها قريبا عبر وكلاء إيران.

واردف أنّ الروس بالمقابل يحققون مكاسب من حالة عدم الاستقرار واستمرار الفوضى في مناطق سيطرة الأمريكان، إذ يعتقدون أنّ الأمريكان سيطلبون في النهاية الحوار مع روسيا وهذا الأمر الذي يسعون إليه الروس حتّى لو أدّى الحوار إلى تخلّي روسيا عن المكاسب السياسيّة كالأستانة وسوتشي والعوودة إلى جنيف.

يذكر أنّ القوّات الأمريكية أطلقت وللمرّة الأولى صواريخ من القاعدة الأمريكيّة بالشدّادي باتّجاه ريف دير الزور الشرقي، يعتقد أنّها تحذيرية لعدم شنّ الهجوم الذي ينوي حلفاء الأسد القيام به