واشنطن تحذّر الأسد من تدخّل عسكري وتدعو لاجتماع عاجل في الأردن

سنا أخبار 13 مارس،2018

حجم الخط:

حذّرت الولايات المتحدة الأمريكية نظام بشار الأسد بأنها ستتحرك عسكريا إذا تعّين عليها ذلك مع استمرار ما وصفته بتقاعس مجلس الأمن الدولي عن اتخاذ بإجراءات من شأنها انهاء الصراع الدموي الجاري في سوريا والذي تنتهجه حكومة الأسد حالياً في الغوطة الشرقية.

التصريحات الأمريكية أتت على لسان سفيرة واشنطن في الأمم المتحدة نيكي هايلي اثناء مداخلتها في الجلسة الطارئة التي عقدها مجلس الامن مساء الامس بخصوص الأوضاع الإنسانية في سوريا بشكل عام بعد مصادقته على مشروع القرار الكويتي السويدي القاضي بهدنة إنسانية لمدة شهر في الداخل السوري.

في ذات السياق أكّد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس خلال مداخلته أن الأعمال القتالية لم تتوقف في الغوطة الشرقية على الرغم من اتخاذ القرار 2401، ولم يتم على حدّ علم الأمم المتحدة اجلاء أي حالة صحية من داخل الغوطة وسط استمرار العمليات العسكرية والحصار على المدنيين من قبل قوات الأسد.

من جهته قال السفير الروسي فانسلي نيبنزيا أن التلميحات الدولية بشأن ضربة عسكرية لنظام الأسد م شأنها ان تضرب الاستقرار الإقليمي بشكل سيئ جداً في إشارة منه إلى التصريحات الامريكية.

ويشار إلى أن وزارة الخارجية الأمريكية دعت أمس الاثنين لعقد اجتماع عاجل في الأردن لضمان استمرار منطقة عدم التصعيد في الجنوب السوري، وسط أنباء تتحدث عن تحضيرات كبيرة من قبل فصائل المعارضة السورية المسلحة في الجنوب السوري للقيام بعمل عسكري خلال الفترة القادمة.