وقفة احتجاجية شمال حمص ترفض استمرار أمير ادريس كمحافظ لحمص الحرة

سنا تقارير 05 فبراير،2018

حجم الخط:

أعلن المجلس المحلي في مدينة تلبيسة عن مقاطعته للانتخابات الرامية لتشكيل مجلس محافظة حمص خلال الفترة القادمة احتجاجاً على الالية المتبعة من قبل القائمين على اجراء الانتخابات وطريقة التمثيل الفعلي التي تم اللجوء إليها من خلال الزج بأسماء بعض القرى الموالية للأسد من أجل المساهمة بتشكيل مجلس لمحافظة حمص الحرة.

ويأتي إعلان المجلس المحلي لمدينة تلبيسة على خلفية الاحتجاجات التي سادت الشارع المدني الرافض بشكل كبير للانتهاكات المتخذة بحق أبناء الريف، و الذين دعوا خلال الوقفة الاحتجاجية التي تمّ تنفيذها صباح اليوم الاثنين الخامس من فبراير/ كانون الثاني الجاري لضرورة تواجد المكاتب الخدمية لمجلس المحافظة ضمن المناطق المحررة، وليس في فنادق تركيا والمناطق الحدودية القريبة منها.

وبحسب ما أفاد رئيس المجلس المحلي لمدينة تلبيسة "نضال ديربعلباوي" للوكالة السورية للأنباء سنا فإن المدعو "أمير ادريس" رئيس مجلس محافظة حمص المنتهية ولايته منذ السابع والعشرين من كانون الثاني في العام السابق تعمد التواصل مع أشخاص من خارج المجالس المحلية في المناطق المحررة للحصول على أسماء وترشيحات ضمن الهيئة الناخبة، فنجح في مناطق وفشل في الأخرى.

وأشار الاستاذ "نضال" إلى أنه كيف من الممكن أن يتم تشكيل مجلس لمحافظة حمص الحرة في الخارج؟ وكيف ستتمكن مكاتبها الخدمية من تقديم المساعدة للمتواجدين في الداخل السوري؟ مكالباً بان يتم تنفيذ مثل هذه الخطوة على أرض الواقع لما تضمنه من تقديم المساعدة الفعلية والحقيقية للمدنيين.

واستناداً لتحركات الشارع المدني فقد قرر المجلس المحلي لمدينة تلبيسة عدم تقديم أي مرشح بالنيابة عنه للهيئة الانتخابية مؤكداً في الوقت ذاته على ضرورة اعطاء الريف المحرر نسبة تمثيل بما يتماشى مع واقع المحافظة وريفها المحرر.

في ذات السياق اتهم عدد من اهالي المدينة والمشاركين في الوقفة الاحتجاجية كل من أمير ادريس محافظ حمص سابقاً، ومدير المجالس المحلية يوسف نيرباني، ووزير الإدارة المحلية محمد مزيب بإفشال وصول أي نوع من المشاريع للمناطق المحررة، وأنهم يشكلون حصاراً أخر يوازي الحصار الذي تفرضه قوات الاسد على المناطق الخارجة عن سيطرتها في ريف حمص الشمالي.