"داعش" تحصل على مقعد في مؤتمر الرياض

سنا تقارير 26 نوفمبر،2017

حجم الخط:

أكّدت مصادر متعدّدة للوكالة السوريّة للأنباء، حضور "اسماعيل الغصاب الخالدي" مؤتمر الريا ض2 في المملكة العربيّة السعودية، وهو أحد المقرّبين من تنظيم "داعش" وأحد المؤيّدين لوجوده على الأراضي السوريّة.
ووصفت المصادر حضور "الخالدي" لمؤتمر الرياض أنّه إهانة للشعب السوري وثورته التي كان لداعش جزء كبير في تدميرها وقتل الكثير من ناشطيها، فضلاً عن إجرامه بحق أهالي المناطق التي احتلّها التنظيم، مؤكّدة أنّ هذه الإهانة يتحمّل مسؤوليّتها من وجّه الدعوة له إن كانوا أشخاصاً أو دولا أو تيّارات أو هيئات سياسيّة.
وراجعت "الوكالة السوريّة للأنباء" الحساب الشخصي لـ"الخالدي" على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ليتم التحقّق من أنّه كتب الكثير من المنشورات الداعمة لـ"داعش" حيث يصفهم بأسود دولة الخلافة، وينعي الكثير من قتلاهم واصفا إيّاهم بالشهداء الذين دافعوا عن دولة الإسلام، كما يدعوا لأن تكون سوريا دولة خلافة لامكان فيها للديمقراطيّة أو المدنيّة. 

واعتبر "الخالدي" في منشور له أنّ كل من يحضر مؤتمر الأستانا أو جنيف "مرتد" داعيا إلى قطع رأسه لأنّ تلك المؤتمرات تنافي الشريعة الإسلاميّة.

وقال الكاتب السوري "حافظ قرقوط" إنّ الهيئة العليا للمفاوضات وكافة أعضاء المؤتمر والمملكة العربية السعودية وكافة الدول التي أشرفت على مؤتمر المعارضة في الرياض الأمم المتحدة مطالبة باتخاذ موقف واضح من هذا الإرهابي المدعو اسماعيل الغصاب الخالدي الذي دعي إلى مؤتمر المعارضة الرياض2.
وأضاف أنّه يجب العمل على طرده من هيئات التمثيل واللقاءات المحلية والدولية كما يجب على الدول التي تعهدت بمحاربة الإرهاب بالقبض عليه وإحالته إلى المحاكم الدولية، داعيا قوى الثورة المفاوضة إلى الإعلان عن تبرئها بشكل واضح من هذا الإرهابي الذي سيمثل الثورة.

الجدير بالذكر أنّ "الخالدي" ظهر في صورة تجمعه مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر الرياض كان قد التقطها خلال المؤتمر ونشرها على حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"